الصفحة الرئيسية السيرة الذاتية للمشرف مقال الأسبوع من نحن مراسلة الإدارة محرك البحث

المجموعة الأولى

  

كلكجي : كلمة تركية الأصل وتعني المحتال،  والكلك هو الدلو الذي ينقل به الماء ، وأهل نجد يقولون : فلان مثل الكلك ياخذ ولا يعطي. 
والجي تنطق بالكاف الفارسية. 

يقال امرأة ناشزة ، ولا يقال امرأة ناشز،  لأن هذه المفردة ليست خاصة بالنساء كالحامل والمرضع،  والرجل قد يكون ناشزا، قال تعالى : " وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا " .

الزلم : لغة القوة ، وتطلق على الشاب القوي،  ومنه إطلاقها على الرجل في اللهجة الشامية : زلمة وتجمع على زلمات،  ومثلها في اللهجة العراقية : زلمة وتجمع على زلم .

الزول لغة : الشاب الظريف ، ويقال للمرأة زولة. 

الألف في مائة تكتب ولا تنطق، وإنما وضعت الألف للتفريق بينها وبين منه قبل أن توضع النقط والتشكيل .

الاسم الدارج لموثق الأنكحة هو المأذون أو مأذون الأنكحة ، فمتى استخدم هذا الاسم ؟
الاسم الشائع على القائم على عقود النكاح هو قاضي الأنكحة،  وهو مذكور في كتب الفقه ، وورد كثيرا في كتب التاريخ والتراجم، وكذا في رحلة ابن بطوطة لما مر في تونس.
أما مأذون الأنكحة أو مأذون العقود أو المأذون فهو لقب حادث فيما أعلم ، وأقدم نص وقفت عليه في " الروض اللامع "للسخاوي ( ت 902 هجري ) في ترجمة يحيى بن محمد بن سعيد ابن القباني أنه كان مأذونا له في العقود. 
وقد أورده مختصرا دون تعليق أحمد تيمور باشا في " الأمثال العامية "
والمأذون سمي بذلك لأنه مأذون له من القاضي في توثيق العقود .

في المثل عند العرب : إذا طلع سهيل رفع كيل ووضع كيل، إشارة لنضج الفواكه، ويضرب عند تبدل الأحوال
وفي المثل عندنا : إذا دلق سهيل لا تامن السيل
ودلق كلمة فصيحة بمعنى خرج سريعا .
وسهيل نجم يماني ظهوره علامة على بدء موسم المطر

اللاش : كلمة عربية بمعنى العدم وأصلها لا شيء 
ويطلقها  العامة على الرجل الرديء عديم الخلق
ومنه قولهم : خطاك اللاش أي جنبك الله شر عديم الخلق. 
وفي "الصحاح" للأزهري : الماش خير من اللاش، أي  القماش أو الأثاث الرديء خير من العدم. 

السكسوكة كلمة مولدة مأخوذة من السك وهو الصغر ومنه السكك وهو صغر الأذن
وتسمى العثنون .

‏إعراب صباح الخير
صباح : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة وهو مضاف .
الخير مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة .
والخبر محذوف تقديره أصبحك .
وللإعراب وجوه أخرى .



  • صباح النور على البنور :
‏البنور : المعنى دائر بين الزهر الأبيض والزجاج .
‏والثاني أقرب فالنور العاكس عليه له انتشار وضياء .
  • الفرق بين ميّت وميْت في القرآن :
ميّت : الياء متحركة تشير إلى حي متحرك سيموت "إنك ميت وإنهم ميتون"
ميْت : الياء ساكنة تشير ما لا روح فيه فهو ساكن "حرمت عليكم الميتة"

 

 

  • ·       أطرف دعوة عاشق انتصر لمعشوقته قول كُثيّر :

وسعى إليّ بعيب عزة نسوة *** جعل الإله خدودهن نعولا

  • ·       الربط الذهني : تذكر شي بشي ، وأعظمه عند رؤية كل خير وشر ، قال المخبّل السعدي :

يذكرني فيهم كل خير رأيته *** وشر فما انفك منهم على ذكر

  • ·       من الروائح الغريبة فائحة الطيب رائحة العشق ، تشمم المجنون قبر ليلى فأنشد :

أرادوا ليخفوا قبرها عن حبيبها *** ولكن طيب القبر دل على القبر

  • ·       يا رب لا تسلبنّي حبها أبدا    *** ويرحم الله عبدا قال آمينا
  • ·       احذروا هذا في الكشتات :

منك الدقيق ومني النار أنفخها *** والماء مني ومنك الزبد والعسل

كل على قدره في حال قدرته *** الوقت سيف فلا ريث ولا عجل

  • ·       ما زلت بعدكم أهذي بذكركم *** كأن ذكركم بالقلب قد رُصفا

يا ليت شعري وما في ليت من فرج **هل ما مضى منكم عائد وما سلفا ؟

  • ·       يعزف الألحان في أحسائنا *** هذه الأحساء أصل ولقب

ها هنا التاريخ يشدو مخبرا *** أن أرضي درة وذهب

  • ·       قل لي بأي وسيلة أدلي بها *** إن كنت تبعدني لأجل تقربي . " مرآة الزمان " 2 / 65
  • ·       وقف مظلوم عند ملك ظلمه فقال : كنا نرفع إليك شكايتنا ، والآن نشكوك إلى الله :

كنت من كربتي أفر إليهمُ *** فهم كربتي فأين الفرار ؟!!

  • ·       في المستطرف :

إذا لم تكن لي والزمان ترللي *** لا خير فيك إذا الزمان شرم برم .

ترللي : الناقص ، قيل آرامية أو تركية ، وقيل : لا تنسب إلى لغة . 

  • ·       متى الرجوع لمن قلبي بهم نزلا *** فلا وربك لا أبغي بهم بدلا

إني لأغبط قلبي حيث عندهم *** ثوى وأرثى لجسمي أنه ارتحلا

  • ·       ذكر الحبيب فهاجه تذكاره *** صبّ عن الأحباب شطّ مزاره

وهفت إلى سِلع جوانح قلبه *** فتضرمت بين الجوانح ناره

  • ·       يا أهل طيبة قد سكنتم أضلعي *** فودادكم نامٍ وشوقي محكم

لا غَرو أن أرعى هواكم *** منشدا : من أجل عين ألف عين تكرم

  • ·       قال أبن خلكان في ترجمة أبي تمام : وأخباره كثيرة ، مدح الخليفة بقوله في قصيدته السينية :

إقدام عمرو في سماحة حاتم *** في حلم أحنف في ذكاء إياس

ولما قال له الوزير : تشبه الخليفة بأجلاف العرب ومن هم دونه ، أنشد قائلا :

 لا تنكروا ضربي له من دونه *** مثلاً شروداً في الندى والباس

فالله قد ضرب الأقل بنورهِ *** مثلاً من المشكاة والنبراسِ

فولاه الخليفة الموصل أو بريدها ، ومات بها .

وقصة أبي تمام أوردها ابن خلكان دون تعليق ، وضعفها الذهبي .

  • ·       قال ابن أبي حصينة الحلبي :

ولما التقينا للوداع ودمعها *** ودمعي يفيضان الصبابة والوجدا

بكت لؤلؤا رطبا ففاضت مدامعي *** عقيقا فصار الكل في نحرها عقدا

  • ·       ما أعظم غرور أبي سجادة الفقيه حين قال :

ومنا الوزير ، ومنا الأمير *** ومنا المشير ، ومنا أنا !!

  • ·       مرّ رجل بدكان في دمشق وإذا بصاحب الدكان قد كتب على بابه :

يا واقفا كن ( منحرف ) *** سلم سلامك وانصرف

هذا محل شغلنا *** لا ينبغي لك أن تقف

  • ·       قال ذو القرنين بن حمدان :

إني لأحسد (لا) في أسطرِ الصحف *** إذا رأيت اعتناقَ اللام للألف

وما أظنهما طال اعتناقهما إلا *** لما لقيا منْ شدّةِ الشغفِ

  • ·       التقى جرير والفرزدق بمنى ، فقال الفرزدق لجرير :

فإنك لاقٍ بالمشاعر من منى *** فخارا فقل لي بمن أنت فاخر

فقال جرير : لبيك اللهم لبيك !

  • ·       قال البارودي في سرنديب :

منازل لم تألف لها النفس مألفا ***         على أن فيها كل ما تشتهي النفس

ولا عيب فيها غير أن ليس لي بها أنيس ***    وفقد الخل في غربة حبس

  • ·       وأترك حبها من غير بغض *** وذلك لكثرة الشركاء فيه

إذا وقع الذباب على طعام *** رفعت يدي وتفسي تشتهيه

وتجتنب الأسود ورود ماء *** إذا كان الكلاب ولغن فيه

  • ·       قيل في رجل استسقى فصحا الجو :

خرجنا لنستسقي بيمن دعائه *** وقد كان هدب النعيم أن يلحف الأرضا

فلما ابتدا يدعو تكشفت السما *** فما تم إلا والغمام قد انقضا

  • ·       طلق أعرابي زوجته فتزوجها الشاعر الأخطل ، وكان الأخطل طلق امرأته قبل ذلك ، فبينما هي معه إذ ذكرت زوجها الأول فتنفست ، فقال الأخطل :

كلانا على هم يبيت كـأنمـا *** بجنبيـه من مس الفراش قروح

على زوجها الماضي تنوح وإنني *** على زوجتي الأخرى كذاك أنوح

  • ·       وقال امرئ القيس يذكر دلال معشوقته ونومها بالضحى عن الخدمة في البيت  :

ويضحي فتيت المسك فوق فراشها *** نؤوم الضحى لم تنتطق عن تفضل

  • ·       وصف طرفة معشوقته بنوم ضحى الصيف فقال :

لا تلمني إنها من نسوة *** رقد الصيف مقاليت قزر

والمقاليت : ليس لهن ولد .

  • ·       تزوج سهيل بن عبد الرحمن بن عوف ثريا بنت علي وكانت موصوفة بالجمال فقال عمر بن أبي ربيعة :

أيها المنكح الثريا سهيلا *** عمرك الله كيف يلتقيان !

  • ·       قال حسان في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :

وأحسن منك لم تر قط عيني *** وأجمل منك لم تلد النساء

  • ·       بيتان بلا قافية يعبر عن بالشم وبرد بالشم !

مررت ببقال يدق قرنفلا ومسكا وكافورا فقلت : ...

فقال لي البقال : عطني قرنفلي ومسكي وكافوري فقلت ...

  • ·       من أبلغ ما قيل في التوجع حال الفراق قول أبي ذؤيب الهذلي يرثي أبناءه : فالعين بعدهم كأن حداقها *** سُملت بشوك فهي عُور تدمع
  • ·       قال الشافعي :

ومن البلية أن تحب *** فلا يحبك من تحبه

وقالت الشاعرة نورة الحوشان :

اللي يبينا عيت النفس تبغيه *** واللي نبي عي البخت لا يجيبه

  • ·       جزاء الصوم للصوام جَنة  ***    وتصفيد لمُراد وجِنة

لأن الله قد قال فيه        *** ألا صوموا فإن الصوم جُنة

 

 



رابط ذو صله : http://www.aathar.org
القسم : من لطائف الأدب
الزيارات : 3194
التاريخ : 9/10/2013
جميع الحقوق محفوظة لموقع aathar.org
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com
sitemap