الصفحة الرئيسية السيرة الذاتية للمشرف مقال الأسبوع من نحن مراسلة الإدارة محرك البحث

المجموعة الأولى


  • لطائف في اختلاف الكلمات في اللهجات العربية
    - الخادم عند المغاربة الموظف وعند غيرهم العامل خصوصا .
    - الجدع عندالمصريين الرجل وعند الباكستانيين الجدا بالجيم القاهرية الحمار
    - العافية عند المغاربة النار وأصلها بربري ، وعند غيرهم الصحة وأصلها عربي .
    - ماشي عند اليمنيين الرفض ، وعند غيرهم الموافقة
    - مبسوط عند المصريين السعيد أو الغني وعند العراقيين المضروب ضربا
    - التطريش في بعض الخليج الإرسال ، وعند السعوديين : التقيؤ .
    - اللبن عند المصريين الحليب وعند غيرهم اللبن الرائب
    - العيش عند المصريين الخبز وعند غيرهم الرز .
    - الشكشوكة عند السعوديين البيض مع الطماطم وأصلها تركي ، وعند الأثيوبيين الرقص والخلاعة .
    - باسل عند الأكثر الشجاع وعند الجزائريين ثقيل الدم
    - مخه كبير عند الأكثر مدح ، وفي بعض لبنان شتم
    - الدمغة عند السودانيين طابع البريد وعند الموريتانيين وغيرهم الضرب على الرأس
    - الريوق في الخليج أكل الصبح وفي المغرب اللعاب
    - بلش في الخليج بدأ ، وعند السودانيين ألغى
    - بندر اسم : وفي الأوردو القرد ، وبالفارسي ميناء

 

  • ·       كويّس : تصغير كيس بمعنى حسن وهو مذهب الكوفيين في قلب الياء واوا عند التصغيير عند اجتماع يائيين "القرارات المجمعية في الألفاظ" ص ٢٩٣
  • ·       كل جمع يصح جمعه جمع مؤنث سالم ، وفيه قيل :

‏إن قومي تجمعوا  ***  وبقتلي تحدثوا

‏لا أبالي بجمعهم  ***  كل جمع مؤنث

 

  • ·       الفرق بين الكَيل والكِيل

ما كان في الوزن يقال كَيلو جرام

وما كان في المسافة يقال كِيلو متر

" رحالة غربيون في بلادنا " لحمد الجاسر ص ٣٤

  • ·       قلب الحاء إلى عين لغة هذيل وتسمى الفحفحة

ومثاله : طلع وطلح وبه قرأ علي

وحتى وعتى حين وبه قرأ ابن مسعود

ودحس ودعس بمعنى خبّأ .

 

  • ·       ‏مثل : أحرز قصب السبق .

أصله : أن العرب كانت تنصب في السباق قصبة فمن وصل إليها أولا أخذها بيده ليعلم أنه الغالب بلا منازع .

  • ·       تقول العرب : الجمال لسائس الجمال ، ولا تقول البعار لأن الجمل خاص بالذكر من الإبل ، والبعير يشمل الذكر والأنثى، والذكر أكثر استخداما في الحمل
  • ·       ملكت قلبي وأنت فيه  ***  كيف حويت الذي حواك ؟!!
  • ·       ذرب اللسان : أي فاحش القول وتأتي بمعنى حسن والأول أشهر ، والشاطر : قاطع الطريق والكشخان : ليست بعربية وهو الديوث ، وهو معنى مهجور .
  • ·       علي الطنطاوي مقللا من الإنجليزية مازحا : من أراد شيئا ذكر إبليسplease )  ) وإذا رحب قال يا قوم : ويلكم ( welcome )
  • ·       تكتب ( الرحمن ) بحذف الألف في عند دخول لام التعريف ، وتحذف عند حذفها مثل : يا رحمان الدنيا والآخرة " درة الغواص " للحريري ص ٢٠١
  • ·       قال الدميري : النسناس حيوان يشبه الإنسان يتواجد في عبقر ، والمعاصرون يقولون : النسناس هو القرد قال ابن عباس : النسناس هم ناس وليسوا بناس .
  • ·       عبقر : اسم واد في اليمن يسكنه الجن ، ومنه قيل للرجل الفطن : عبقري ، لأنه يعلم دقيق الأمور . " الروض المعطار " لليزيدي الحميري .
  • ·       أسماء المطر ومعانيها ودرجاتها الرذاذ : الساكن الصغير القطر كالغبار والطل : أخف المطر وأضعفه الرش ، والطش : أول المطر ، والديمة : المطر الذي يدوم أياما بلا رعد ، وبرق النضح : أقوى من الرذاذ ، والهطل والتهتان : المطر الغزير ، والغيث : الذي يأتي عند الحاجة ، والحيا : الذي يحيي الأرض بعد موتها ، والعباب : المطر الكثير ، والوابل والصنديد والجود : المطر الضخم القطر الشديد الوقع ، والودق : المطر المستمر حب المزن ، وحب الغمام : البرد ، والحميم : المطر الصيفي العظيم ، والولي : المطر بعد المطر .
  • ·       ساق الدابة : حثها على السير دون امتطاء بعث الدابة:حثها على السير سواء ممتطيها أو لا فلقل:باعث السيارة لا سائق السيارة "الزهراء"٦٤٠/٢
  • ·       أمس : اليوم السابق ليومنا مباشرة والأمس : أي يوم من الأيام الماضية ، ومنه قول أهل اللغة أنا الأمس إذا نكرت عُرفت ، وإذا عُرفت نُكرت .
  • ·       الشاررما : تركية وأصلها ( شافرمي ) وتعني : التدوير ، وسميت بذلك لأن اللحم يدار حول النار .
  • ·       " إنما يجرجر في بطنه نارَُ جهنم " على النصب : الشارب يجد صوت جرجرة النار في بطنه وعلى الرفع : النار تصوّت في جوفه جرجر : سحب بشدة .
  • ·       الإضراب الاعتفاد :إغلاق الباب للموت جوعا ولايسأل ترفعه عن السؤال

وقائلة ذا زمان اعتفاد *** ومن ذاك يبقى على الاعتفاد

"مجلة الزهراء"٣٩٩/١

  • ·       العين والحاء لا يجتمعان في كلمة إلا إذا ألفت من كلمتين مثاله : حيّ على ، فتكون : حيعل .
  • ·       1- قيس بن الخطيم أول من ذكر كلمة السلف :

رد الخليط الجِمال فانصرفوا *** ماذا عليهم لو أنهم وقفوا

لو وقفوا ساعة نسائلهم *** ريث يضحّي جماله السلف

  • ·       2- وقيس بن الخطيم ( ت ٢ق.هج ) كان يقسم أيامه ثلاثا يوما يحكم بين قومه ، ويوما ينشد شعره ، ويوما ينظر في المرآة لجماله .
  • ·       النخوة في اللغة : التعاظم والافتخار ، وفي حد علمي القاصر لا ترد بمعنى الحماسة كما ورد في بعض كتب اللهجة الخليجية لكنها هي مما عم وانتشر
  • ·       1- برد العجوز : ربط البرد بعجوز تأثرت به من أساطير العرب ، والصحيح أنه من العجز وهو آخر الشي لأنها تأتي في آخر الشتاء من ٢ / ٣٦ وتستمر ١٢يوما .
  • ·       2- والعجز : في اللغة : آخر الشي ومنه عجز الرجل : آخر الظهر والعجوز : الرجل والمرأة الكبيران في السن ، وجمعه عجائز ، وعجز والعجز : الضعف .
  • ·       قال التهامي :

لغو كحرف زيد لا معنى له *** أو واو عمرو فقدها كوجودها

قال الجاحظ : عمرو أخف الأسماء ، وهو الاسم المظلوم "الكشكول"للعاملي ص٣٦٣

  • ·       أكل زيد ضَرَب عمروٍ عمرو : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة لأن ضرَبَ : العسل الأبيض الغليظ .
  • ·       المخدع والحجرة والبيت : كلها بمعنى الغرفة عندنا والدار : بمعنى البيت أو المسكن ، والكلام على الدار والبيت طويل ، ويصح العكس .
  • ·       يجوز في ( مصائب ) وجهان : مصائب ومصايب والهمزة سماعية ، والياء قياسية وقيل : همز مصائب من المصائب "الشتاء والصيف" لكبريت ح ص٣
  • ·       الداية : كلمة فارسية بمعنى الولاّدة ، أي من تقوم بالتوليد ، وفي المثل الكويتي : مداح العروس أمها والداية .
  • ·       اللجنة : الجماعة يجتمعون للنظر في الأمر ويرضونه ، وهي إما أن تكون يونانية من ( ليجيون ) ، أو لاتينية من ( ليجو ) " المنجد "
  • ·       أكثر الحروف ذكرا وخلة :

اللفظ في الياءات إن ذكرت *** كخلة اللفظ في اللامات والألف

وخصلة الراء فيها غير خافية *** فاعرف مواقعها في القول والصحف

"البيان والتبيين" للجاحظ .

  • ·       العَدل : ما يقوم مقام الشئ من غير جنسه كالدراهم مقام البر العِدل : ما يقوم مقام الشئ من جنسه كأنواع التمر " مختارات تيمور باشا " ص 18
  • ·       راح فيها : من العامي الفصيح ، لأن راح بمعنى ذهب ، ومن معاني ( في ) : السببية ، أي هلك بسببها قال تعالى " يذرؤكم فيه " أي يكثركم بسببه .
  • ·       الإبريج عربية ، والغوري تركية ، والكيتلي إنجليزية لكن في اللهجة : الإبريج للماء والقوري والكيتلي للشاي ، والكيتلي كان يتكلم بها أهل شرق.
  • ·       مولى : من الأضداد تطلق على السيد والعبد ، وفي بعض كتب التراجم : مولى من فوق للسيد ، ومولى من تحت للعبد ، وتطلق على العالم ، وأخذت منه ملا الفارسية .
  • ·       الإسكافي : قيل هو كل صانع . وقيل : هو المشتغل بالأحذية .
  • ·       الصِناعة : بالكسر في المحسوسات كصناعة السيارة والصَناعة : بالفتح في المعاني كصناعة الشعر ، وقال العكبري في "الكليات" بضد ذلك " مقالات الطناحي"
  • ·       1- يروى عن أبي عمرو قال : كنت هارباً من الحجاج بن يوسف ، وكان يشتبه علىّ "فرجة" هل هو بالفتح أو بالضم .
  • ·       2- فسمعت قائلاً يقول :

ربما تجزع النفوس من الأمـ *** ـر له فَرجةَ كحل العقال

بفتح الفاء من "فرجة" قال : ألا إنه قد مات الحجاج .

  • ·       3- قال أبو عمرو : فما أدري بايهما كنت أشد فرحاً ، بقوله :"فرجة" أو بقوله "مات الحجاج" . " طبقات الادباء " لابن الأنباري ص 31
  • ·       معنى شريت : بعت ، وهو من الأضداد يقع على الشراء والبيع . " وفيات الأعيان " 6/346
  • ·       1- قال ابن الأعرابي : يجوز التعاقب بين الضاد والظاء ، وأنشد :

إلى الله أشكو من خليل أوده ثلاث *** خلال كلهن لي غائظ

وروي : غائض وذلك لقرب مخرجهما .

  • ·       2- وقرب مخرج الضاد من الظاء هو مستند من لم يبطل صلاة من قرأ " ولا الظالين " . بالظاء المشالة حكاه ابن تيمية - رحمه الله - .
  • ·       في بعض مراجع اللهجة الكويتية : أكو من سواحل أفريقيا والزنجبار ، لكن في كتاب في اللهجة العراقية : أنها من لغة الصابئة في جنوب العراق ولعل الثاني أصل .

وأكو بمعنى : هل يوجد ؟

  • ·       قوله تعالى : " لا يصلاها إلا الأشْقى " قال أبو عبيد : الأشقى : بمعنى الشقي ، والعرب تضع أفعل موضع فاعل . " الآداب الشرعية " 340/1
  • ·       بس : فارسية نقلها العامة وتصرفوا فيها فقالوا بسك وبسي . ( الكشكول للعاملي ) ص 91
  • ·       قال أبو جعفر : والدفتر اسم عربي لا نعلم له اشتقاقًا . ويقال له : دَفتر ودِفتر وتفتر ثلاث لغات . " الآداب الشرعية " 2 / 156
  • ·       هل تقول : تقول أكلت السمكة حتى رأسها برفع السين أم بنصبها ، أم بجرها .

الجواب : الكل جائز الرفع بأن تكون حتى للابتداء ويكون الخبر محذوفا بقرينة أكلت ، وهو مأكول . وأما النصب بأن تكون حتى للعطف ، والثالث تعمل عمل حرف الجر .

وكان الفراء يقول : أموت وفي قلبي من حتى ، لأنها ترفع وتنصب وتجر .

  • ·       قال الصفدي : الأيدي : جمع اليد التي هي الجارحة ، والأيادي : جمع اليد وهي قال العاملي : هذا صحيح وقولهم : يقبل الأيادي لحن . "الكشكول" ص 364
  • ·       عافية : بكسر الفاء وتاة مربوطة : عربية بمعنى الصحة عافيت : بتسكين الفاء وتاة مفتوحة : بربرية بمعنى النار .
  • ·       كلمة جو جمعها جواء لا أجواء . ذكريات الطنطاوي1/123
  • ·       الدرجة : أن يتوافق اثنان في المودة ، ولعل الدردشة منها مع تحريف في اللفظ وتصرف في المعنى ذكريات الطنطاوي1/123
  • ·       كلمة (( طوبة )) – وجمعها طوب – منقولة من اللغة المصرية القديمة ، وذلك ما تؤكده معاجم اللغة العربية . وهو الطين الذي يشكل ويجفف ويبنى به .
  • ·        ترتيب الحروف العربية على ترتيب أبجد هوز ،وأول من رتبها هجائيا نصر بن عاصم ويحيى بن يعمر في زمن عبد الملك بن مروان ورتبها الخليل على المخارج .

 وهذا ترتيب الخليل للحروف العربية وراعى فيه مخارج الحروف فبدأ بحروف الحلق : ع ح ه خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط د ت ظ ذ ث ر ل ن ف ب م و ا ي .

  • ·       قال ياقوت الحموي في مقدمة " معجم البلدان " في كلمة ( جغرافيا ) : " سمعت من يقوله بالغين المعجمة والمهملة "
  • ·       كل كلمة فيها سين وجاء بعدها الخاء والطاء والغين والقاف ، فإنه حينئذ يجوز إبدال الصاد من السين ، مثل صخب وسراط وسخب وصقر . " غذاء الألباب" 2/275
  • ·       صاح : مرخم صاحب وترخيمه شاذ لأنه ليس بعلم ، ولأن الإنسان لا ينفك عن صاحب فكثر نداؤه جاز ترخيمه " غذاء الألباب " للسفاريني 1/62
  • ·       قال اللحيانى : لا واحد للمساويء ، ومثلها المحاسن والمقاليد . " مجمع الامثال " للميداني 1 / 238
  • ·       قال ابن منظور : وقد سمى الليث لسانه : الخليل !! فإذا قرأت في كتاب " العين " ، قال الخليل : فإنما هو من كلام الليث لا من كلام الخليل !! قال العويد : خوش تلميذ!
  • ·       في اللهجة : ما شفته مولية . يعني أبدا ولعل أصلها مليا وتعني أبدا قال تعالى حكاية عن أبي ابراهيم - عليه السلام - " واهجرني مليا " .
  • ·       نقول : لسان ذرب يعني جميل وحلو وفي اللغة : اللسان الذَّرب : السيء والفاحش .
  • ·       أصل الكشخة في " لسان العرب " : الكاشخ والمتكشخ والكشخان : الديوث لكن في نظري قد يتغير مدلول الكلمة مع مرور الوقت فتنقل إلى معنى آخر .
  • ·       ألا : حرف استفتاح بمعنى : تبدأ به الجملة ، ومنه قرءة " ألا يا اسجدوا " بتخفيف اللام ، ومن تنقل اللغة : ألو في الإنجليزية ، وأولى في الأسبانية .
  • ·       ما الفرق بين ألسن وألسنة ؟ ! ألسنة : جمع لسان ( عضو الإنسان ) ألسن : جمع لسان ( لغة القوم ) " ذكريات الطنطاوي " 1 / 34
  • ·       السكين تذكر وتؤنث قال ابن الأعرابي : لم أسمع بتأنيث السكين . قال ثعلب : قد سمعه غيره. وسميت السكين سكيناً لأنها تسكّن الذبيحة عند الموت .
  • ·       بيت لا تحرك به إلا اللسان :

قطعنا على قطع القطا قطع ليلة *** سراعا على الخيل العتاق اللحاق

  • ·       بيت لا تحرك به إلا الشفتين :

آب همي وهم بي أحبابي *** همهم ما بهم وهمي ما بي

  • ·       عيال : جمع عَيِّل ، كجياد جمع جيّد .

وعيال الرجل : أهل البيت ومن يمونه الإنسان ، لأنه يعولهم .

والعيّل : الفقير .

" لسان العرب " : عيل

  • ·       سارة : بتخفيف الراء زوجة ابراهيم عليه السلام .

وسارّة : بتشديد الراء من السرور .

وكلاهما من أسماء البنات .

" كناشة النوادر "

  • ·       تسمى المناديل محارم ورقية لأنه يمنع غير صاحبها من استعمالها ، فأصبحت كالمحرم عليه ، وهو اسم شائع في الشام

" معجم متن اللغة "

  • ·       الفرق بين الخَطَأ والخِطْء

الخَطَأ : بلا عمد

والخِطْء : بعمد

" وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خَطئا "

" إنه كان خِطئا كبيرا "

  • ·       الفشل : الضعف وليس الهزيمة .

والجرثومة : أصل الشي ، فاليمن جرثومة العرب ، أي أصله .

والجراثيم : أصول الأمراض .

والإعدام : الفقر وليس الموت .

  • ·       الفرسخ : فارسية معربة ، والميل سمي بذلك لأن البصر يميل عن وجه الأرض

والفرسخ يعدل ٣ أميال

الميل يعدل ٨٤٨'١ كم .

والفرسخ يعدل ٥٤٤'ه كم .

  • ·       أصل ( برضو ) المصرية : 

قال أحمد تيمور : بَرْدُو ، أو بَرْدُه ، وقد تفخم الدال حتى تقرب من الضاد .

لعله : بأرضه ، أي لم يزل على حالته التي كان عليها .

وفي الصعيد يقولون بدل بردو : بَصْلُه : أي بأصله .

" معجم  الألفاظ العامية " ١٣٣/٢ 

وقيل : أصلها تركي ( birde ) ومعناها : أيضا .

  • ·       في المخالفة بين العدد والمعدود تذكيرا وتأنيثا قالوا : لبست النساء عمائم الرجال ، ولبس الرجال براقع النساء !

" موسوعة السماوي " 

  • ·       قرأت قديماً :

الفرق بين العافية عند العرب ، والعافيت عند البربر :

الأولى : بمعنى الصحة ، بكسرة الفاء مع تاء مربوطة .

والثانية : بمعنى النار ، وبتسكين الفاء ، مع تاء مفتوحة .

  • ·       قل : الله يكفينا شرهم ، ولا تقل : الله يكافينا شرهم ، فإن يكافينا بمعنى يكافئنا والهمزة مخففة ، فصار المعنى الله يجازينا ويعطينا شرهم !!
  • ·       ماء صليب : كل ماء دون الماء العذب يسمى ماء صليب ، لأن الماشية تقوى به .

وسميت منطقة الصليبة بذلك نسبة له ، وليس نسبة لرجل أو قبيلة .

والصُليب : اسم تل شمال الكويت وليس له ذكر اليوم ، وجرت فيه معركة في الجاهلية بين تميم وبكر بن وائل ، فاستعانت تميم بالفرس وأجلوا بكرا إلى ما يسمى بديار بكر في تركيا

قال الشاعر :

غرِدٌ تربع في ربيع ذي ندى *** بين الصُليب فروضة الأخيار

  • ·       معنى كلمة الخكري

قيل : أصلها هكري من الهكرز وأطلقها الإنجليز على بعض المتسللين من بعض العشائر العراقية في حرب العشرين

وقال عبد المحسن العامري : أقام الشيخ خلف الجنابي في بغداد وليمة كبيرة للوالي العثماني فتعجب العثماني منها وكثرة الذبائح فيها ،  فقال : أنت خكري .

وهي تركية بمعنى الكريم شديد الكرم .

" أعلام العشائر العراقية " لعبد المحسن العامري ١٥٦/١

وقيل : هو الرجل المائع أو المغرور ، وهو بعيد عمن تطلق عليه الكلمة .

  • ·       الكلام اللغو : هو الذي يورَد لا عن روية وفكر، فيجري مجرى اللغاء ، وهو صوت العصافير ونحوها من الطير. " روح المعاني " المؤمنون آية ٣

( راح فيها ) راح فيها : يعني هلك بسببها و ( في ) تأتي للسببية ، وشاهدها من القرآن : "يذرؤكم فيه " أي بسببه



رابط ذو صله : http://www.aathar.org
القسم : لطائف لغوية
الزيارات : 2867
التاريخ : 9/10/2013
جميع الحقوق محفوظة لموقع aathar.org
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com
sitemap