Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/content/82/11625182/html/includes/config.php on line 6
إتحاف الحاضر والباد بنوادر من تاريخ العراق وبغداد
الصفحة الرئيسية السيرة الذاتية للمشرف مقال الأسبوع من نحن مراسلة الإدارة محرك البحث

إتحاف الحاضر والباد بنوادر من تاريخ العراق وبغداد

إتحاف الحاضر والباد بنوادر من تاريخ العراق وبغداد

 

- بغداد ، بغداذ ، بغذاد ، بغذاذ ، بغدين ، بغدان ، معدان : كلها أسماء عاصمة العراق الحالية وهي فارسية مكونة من جزئين بغ : عطاء ، وداد : صنم .
-
كره النووي تسمية بغداد بدار السلام ، وقال :دار السلام هي الجنة . "تحرير ألفاظ التنبيه"ص 11 إشارة إلى قوله تعالى: "لهم دار السلام عند ربهم .
-
بنيت بغداد في عصر المنصور سنة 145 وعمل فيها 100 ألف عامل . قال الشافعي ليونس بن عبد الأعلى: هل رأيت بغداد ؟ قال : لا .قال : لم تر الدنيا .
-
بنيت بغداد في عصر المنصور سنة 145 وعمل فيها 100 ألف عامل . قال الشافعي ليونس بن عبد الأعلى: هل رأيت بغداد ؟ قال : لا .قال : لم تر الدنيا .
-
أجود ما كتب في تاريخ بغداد كتاب الخطيب البغدادي . قال الحسن بن أحمد البنا : ليت الخطيب ذكرني في تاريخه ولو في الكذَّابين !!
-
سنة 1879م تسمى في العراق سنة البرسيمة لأن العراق اجتاحتها مجاعة فدخل الأكراد بغداد وهو يصيحون برسيمة أي جوعان "لمحات اجتماعية من العراق" 3 / 45 .
-
في سنة 1886 م أهدى السلطان عبد الحميد كل جامع مشهور شعرة من الشعرات المنسوبة للرسول فأحضرت الشعرة إلى جامع الأعظمية ببغداد بموكب عظيم !!
-
في سنة 1919 م كثرت الكلاب في بغداد فرصدت مكافأة لمن يحضر كلبا، فحطم الرقم القياسي رجل جاء ب 36 كلبا !! "لمحات من بغداد" لعلي الوردي 3 / 179 .
-
المرأة في ريف العراق لا تقنع إلا بزوج يقطع الطريق ويغزو فكان الزوج يفعل ذلك إرضاء لها ! " لمحات اجتماعية " للوردي 3 / 7
-
حادثة طريفة في نقل الموتى من إيران إلى النجف ! بعد اتفاق بين مدحت باشا والي بغداد وشاه إيران ينص على نقل الموتى بعد سنة من دفنهم بإيران .
ودفن الموتى في مكان قبل النجف يسمى الأمانة ! وتخصص بعض المهربين في نقل عظام الموتى إلى النجف فيقطعون لحم الميت وعظامه ليهربوه في أكياس !!
شدد حرس الحدود على عمليات تهريب الموتى ، فوضع رجل مرة أباه مع لحوم الخرفان في القافلة فأكل الناس لحم أبيه يظنونه خروفا وهو يصيح: أريد أبويا !!
-
يوجد أسرة في الأنبار يرجع نسبها إلى المستعصم آخر بني العباس وشيخهم الآن تحرير بن بديوي ،وقد أكرمهم السلطان مراد الرابع "عشاير العراق"للعامري .
-
هرقل العراق : فالح الصيهود شيخ عشيرة البومحمد الزبيدية في العراق : وزنه اكثر من (250 ) كيلو غرام وطوله 7 اقدام .
وكان يشرب سطلا كاملا من الحليب كل صباح كل يوم وياكل كل وجبه من وجبات الطعام الثلاث خروفا . له سياره خاصه في بريطانيا مصممه حسب حجمه المذهل .
وقد تكلمت عنه الصحف البريطانية ووصفته بهرقل العراق ، وله صور في بعض الكتب . توفي سنة ( 1941 م ) "أعلام عشائر العراق" لعبد المحسن العامري 1 / 209 .
-
أطلق فهد بن بطيخ بن ناهض الشمري ثورة في واسط سنة 1920 م ،فسميت دياره لانتشار الفوضى بديرة ابن بطيخ ، ثم ديرة بطيخ ، ثم أطلق على كل بلد فوضوي .
ذكر فائدة ديرة بطيخ العامري في " أعلام العشائر " 215/2 ، وفي " معجم البلدان " محلة بطيخ : من ضواحي بغداد القديمة سميت بذلك لكثرة بطيخها .
-
الخكرة : بالخاء أو الهاء لقرب مخرجهما لكونهما من الحروف الحلقية . سمعت قديما أنهم سموا بذاك من الهكرز لقيام عشائر العراق بمحاربة الإنجليز .
لكن وجدت في " عشائر العراق " للعامري 156/1 أن الخكري : كلمة تركية تعني كثير الكرم ، وفيه قصة بين عبد المنعم رشيد شيخ الجنابين مع والي بغداد .
وليس لدي ترجيح في ذلك ، ومن كان عنده زيادة فائدة فليتحفنا بها بعيدا عن رأي بال مستند تاريخي .
-
في سنة 1920 م طلب الحاكم الإنجليزي ليجمن من الشيخ ضاري بن محمود التعاون مع الإنجليز ضد أهل العراق ، فرفض فأغلظ ليجمن لابن محمود القول .
نادى ابن محمود ولديه خميس وسليمان وأمرهما بقتل ليجمن فأطلقا عليه النار واكمل عليه ابن محمود بسيفه ، فزادت شرارة ثورة العشرين وكانت قد بدات قبل ذلك على الحجيم ( بالكاف المكشكشة ) في السماوة .
ألقي القبض على الشيخ ابن محمود ، ومات في السجن وحاول الإنجليز دفنه في لندن على الطريقة الإسلامية !!! لكنهم لم يستطيعوا فسلمت جثته لأهله ودفن في تظاهرة كبيرة .
ضاري بن محمود هو جد حارث بن سليمان الضاري رئيس هئية علماء المسلمين ،وأظنه خال عبد السلام عارف . وهو شيخ عشيرة الزوبع الشمرية أخوال ولدي سعود .


تاريخ الإضافة : 29/10/2013
الزيارات : 1560
رابط ذو صله : http://www.aathar.org
الكاتب : موقع آثار
القسم : مقال الاسبوع


أضف تعليق ...
أضف تعليق
إلغاء


جميع الحقوق محفوظة لموقع aathar.org
Powered by: Arkaan Systems arkaansystems.com
sitemap