Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/content/82/11625182/html/includes/config.php on line 6
قلمي يقول لي : أنت ملك !!
الصفحة الرئيسية السيرة الذاتية للمشرف مقال الأسبوع من نحن مراسلة الإدارة محرك البحث

قلمي يقول لي : أنت ملك !!

كنت ليلة البارحة مصاحبا زوجتي المريضة لإجراء عملية لها – شفاها الله وعافاها - .
وفي لحظة انتظار دخولي على الطبيب لإتمام الفحوصات ، وبينا كنت حاملا معي كراسة لتدوين خواطر ، وأفكار حول أحد البرامج ، وإذا بقلمي يعصيني ، إنه يخط أسطرا لم تُزَوّر في صدر ، ولم تحفظ في عقل .
يا أيها القلم .... ، يا شامخا في يدي كالعلم .
يا ترجمان أسراري ، يا رسول أفكاري .
ماذا دهاك ؟ ! حتى ضللت مسعاك ؟ !
فرفع العقيرة ، ونفى الجريرة :
دعني أسح فوق الروض أجفاني ***** فالنار موقدة من حر أشجاني
نسيت في ( كربهم ) أهلي ومنتجعي ***** ( فكربهم ) عن جميع الشغل ألهاني
ومن وحي ألمي ، زبر هذه الموعظة قلمي :
يا معشر الأصحاء ... أي نعمة أعظم للعبد بعد الإيمان أعظم من تقلبه بنعمة العافية ، تأكل ما تريد ، وتشرب ما تريد ، وتلبس ما تريد .
والله لو اجتمعت الدنيا بحذافيرها بين يديك ، ولكن بلا عافية لم تتجرع منها إلا الحسرة والألم .
وأول حديث في " مسند الإمام أحمد " حديث أبي بكر الصديق – رضي الله عنهأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما أوتي أحد بعد اليقين خير من العافية " .
شكا رجل إلى عمرو بن عبيد فقره ، فقال له : تبيعني بصرك بألف دينار ؟ !! قال : لا .
قال : تبيعني سمعك بألف دينار ؟! قال : لا .
قال : تبيعني يديك بألف دينار ؟ ! قال : لا .
قال : تبيعني رجليك بألف دينار ؟ ! قال : لا .
وعدد له نعما أخرى ، وهو يكرر : لا ، لا ، لا . ثم قال له : إني أرى معك ألوفا كثيرة !!!
والله لو تمعنّا بنعم الله علينا لما حملنا في صدورنا همّا ، ولا حزنا .
إن المعافى ، يتنعم بنعم يحرم منها الأغنياء ، والملوك ، يود أحدهم أحيانا لو يتنعم ببعضها .
في " صحيح مسلم " قال رجل لعبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما - : ألسنا من فقراء المهاجرين ؟ ! قال : ألك بيت تسكنه ؟ قال : نعم . قال : ألك امرأة تأوي إليها قال : نعم . قال : أنت من الأغنياء !!
قال : ولي خادم يخدمني : قال : أنت من الملوك !!!
هذا هو مفهوم السعادة عند العقلاء : القناعة بما قسم الله – تعالى - ، والرضا بقضائه وقدره ، وعدم الجزع على مطلوب فات .
ومن حاز أركان السعادة فقد حاز الدنيا بحذافيرها ، فقد روى الترمذي في " السنن " أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : " من أصبح منكم آمنا في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها " .
ومن قلّب بصره فيمن حوله من الناس علم عظيم فضل الله عليه ، أمم تئن من سطوة النار والحديد ، وأخرى تفجعها المصائب مصيبة تلو الأخرى ، وثالثة لا يعرف الأمن لبيوتها سبيلا ، فلننظر إلى من هم دوننا ، ولا نرفع أعناقنا إلى من هم فوقنا فتنكسر !!
قرأت في مقال قديم هذه الخاطرة الجميلة :
إذا كان لديك بيت يؤويك وطعام ولباس فأنت أغنى من 57 % من سكان العالم .
إذا كان لديك مال في جيبك فأنت ضمن 8 % من أغنياء العالم .
إذا كنت في عافية فهناك مليون إنسان معرضون لموت قريب محتمل بسبب المرض .
إذا لم تتجرع خطر الحروب ، ولم تعذب فأنت أفضل من 500 مليون إنسان .
إذا كنت تنعم بالأمن فأنت أفضل من ثلاث مليارات لا يعرفون الأمن .
إذا وصلتك رسالتي وقرأتها فأنت فأنت في نعمتين : أولهما أن هناك من يفكر فيك ، وثانيهما : أنك أفضل من مليارين لا يعرفون القراءة .
اللهم أدم علينا نعمة الأمن والإيمان ، وعاف كل مريض ، وأمّن كل خائف ، وفرج هم كل مهموم ، اللهم آمين .
أحبكم جميعا في الله .


تاريخ الإضافة : 30/10/2013
الزيارات : 1630
رابط ذو صله : http://www.aathar.org
الكاتب : عبدالعزيز العويد
القسم : مقال الاسبوع


أضف تعليق ...
أضف تعليق
إلغاء


جميع الحقوق محفوظة لموقع aathar.org
Powered by: Arkaan Systems arkaansystems.com
sitemap