Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/content/82/11625182/html/includes/config.php on line 6
الرياضة في ذاكرة التاريخ والأدب
الصفحة الرئيسية السيرة الذاتية للمشرف مقال الأسبوع من نحن مراسلة الإدارة محرك البحث

الرياضة في ذاكرة التاريخ والأدب

الرياضة في ذاكرة التاريخ والأدب

لطائف مختارة من لقاء الإذاعة ليوم الجمعة 14 / 10 / 2011 م .
-
المهاجري والأنصاري لقبا تشريف على الصحابة ، لكن لما تعصب بعض الصحابة لها سماها النبي – صلى الله عليه وسلم – دعوى الجاهلية ، فكيف فيمن يتعصب لفريق رياضي ؟!!
-
روى أبو داود في " السنن " عن ابن عمر – رضي الله عنهما – أن النبي صلى الله عليه وسلم – قال : " لا سبق إلا في ثلاث ، في خف أو نصل ، أو حافر "
السبق : العوض ، والخف للإبل ، والحافر للخيل ، والنصل : السهام .
والمراد : يحرم بذل العوض والجوائز ولو من طرف أجنبي لا يشارك في السباق إلا لهذه الثلاث لأنها تستخدم للجهاد في سبيل الله .
-
مسألة : هل يقاس غيرها عليها ؟

الجواب : عند الجمهور لا يقاس غيرها عليها ، وعند أبي حليفة وهي رواية عن أحمد اختارها ابن تيمية : يجوز .
ومثاله : بذل الجوائز للمسابقات القرآنية والعلمية ونحو ذلك .
-
حديث : " ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا "
المعروف أن الحديث في الأنصار ، والأنصار ( الأوس والخرج من قحطان ، وقحطان ليس من ولد إسماعيل ، بل هو أبو العرب العاربة ، وإسماعيل أبو العرب المستعربة فكيف يوجه الحديث ؟
الجواب : الصحيح أن قحطان من ولد إسماعيل ، وهو قحطان بن الهميسع بن تيم بن نبت بن إسماعيل عليه السلام ، وهو ظاهر قول أبي هريرة في قصة هاجر حيث قال وهو يخاطب الأنصار " فتلك أمكم يا بني ماء السماء " .
-
مر ابن عباس – رضي الله عنها – بعدما عمي بقوم يجرون حجرا ، فقال : ما شأنهم ؟
فقالوا : يرفعون حجرا ينظرون أيهم أقوى !
قال : كمال الله أقوى من هؤلاء . رواه عبد الرزاق بإسناد صحيح .
-
ما أصل كلمة جائزة ؟

الجواب : قال الأصمعي : استعمل ابن عامر قطن بن عوف الهلالي على كرمان فأقبل جيش من المسلمين وكانوا أربعة آلاف ، وجرى الوادي فقطعهم عن طريقهم وخشي قطن الفوت فقال : من جاز الوادي فله ألف درهم فحملوا أنفسهم على العوم فكان إذا جاز الرجل منهم قال قطن : اعطوه جائزته حتى جازوا جميعاً وأعطاهم أربعة آلاف درهم ، فسميت الجوائز من جواز ماء الوادي .
-
كان الملك نور الدين محمود زنكي يكثر اللعب بالكرة فعاتبه رجل من كبار الصالحين في ذلك, فقال: إنما الأعمال بالنيات وإنما أريد بذلك تمرين الخيل على الكر والفر وتعليمها ذلك ونحن لا نترك الجهاد.
-
ذكرت الخنساء مسابقة صخر لأبيه وهو في الشيخوخة فقالت :
جارى أباه فأقبلا وهما **  يتعاوران مُلاءة الفخر
حتى إذا نزت القلوب وقد ** لزَّت هناك العذر بالعذر
وعلا هتاف الناس أيهما ؟ ** قال المجيب هناك : لا أدري
برزت صحيفة وجه والده  **  ومضى على فُلوائه يجري
أولى فأولى أن يساويه **  لولا جلال السن والكبر
وهما كأنهما وقد برزا **  صقران قد حطَّا على وكر
-
روى الشافعي في " مسنده "عن ابن عباس قال : " ربما قال لي عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - : تعال أباقيك في الماء أينا أطول نفسا ونحن محرمون " .



-
كان نوفل بن مساحق من أشراف قريش ، وكانت له ناحية من الوليد بن عبد الملك بن مروان ، وكان الوليد يعجبه الحمام يتخذ له ويطيره ، فأدخل نوفل بن مساحق عليه وهو عند الحمام ، فَقَالَ له الوليد : إني خصصتك بهذا المدخل لأنسي بك ، فَقَالَ : يا أمير المؤمنين ، إنك والله ما خصصتني ، ولكن خسستني ، إنما هذه عورة ، وليس مثلي يدخل عَلَى مثل هذا ، فغضب عليه ، وسيره إِلَى المدينة .
-
جاء في مذكرات الأميرة عائشة عثمان أوغلي : لم يدخل ورق اللعب ( الجنجفة ) باب أي من القصور على الإطلاق ، ولم يعرفه أحد ، إذ عدوه شيئا شؤما ، وكان محظورا .
- "
مذكرات الأميرة عائشة ص 166 " ترجمة صالح سعداوي .
-
في حديث المبعث : أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يلعب وهو صغير مع الغلمان بعظم وَضّاح ، وهي لعبة لصبيان الأعراب يعمدون إلى عظم أبيض فيرمونه في ظلمة الليل ، ثم يتفرقون في طلبه ، فمن وجده منهم فله القَمْر ، قال : ورأيت الصبيان يصغرونه فيقولون عُظيم وضّاح . " اللسان : وضح "
قال عبد العزيز العويد : وهي التي نسميها اليوم عظيم ساري – من سرى بالليل ، إذا مشى ليلا .
-
بعد أن نقل ابن حجر الهيتمي تحريم النرد ( الشطرنج ) عن العلماء قال : ومما أظهره المردة الترك في هذه الأعصار أوراق مزوقة ( مزخرفة ) بنقوش سموها كنجفة ( جنجفة ) يلعبون بها ، فإن كان بعوض فقمار ( أي مغلظة الحرمة ) ، وإلا فهي كالنرد ( أي تقاس حرمتها على حرمة النرد ) . " كشف الرعاع " ص 177
-
عرف الأندلسيون مصارعة الثيران وقد أخذوها عن الرومان قبلهم ، وأقاموا لها حلبات ، وحمى ، وقد قال ابن زمرك يمدح ابن الأحمر :
ولك القباب الحمر ترفع للندى **     فترى العمائم تحتها كالأنجم
-
اللون الأحمر في مسابقة مصارعة الثيران مأخوذ من بني الأحمر حكام غرناطة آخر ملوك الأندلس ، وهو شعار لهم ، وقيل لهم : بنو الأحمر لأن أحد أجدادهم كان احمر شعر الرأس ، وهم من ذرية سعد بن عبادة – رضي الله عنه - .
-
ظهر في أيام الدولة العبيدية في مصر لعبة أخذت من الهند تسمى " خيال الظل " ، وهي تحريك العرائس من جلود بالعصي من وراء ثوب أبيض ، وقد استعملها صلاح الدين الأيوبي في قصره ، وولع بها المماليك حتى نقلها السلطان شعبان سنة 778 هـ معه في الحج مع ما حمله من الملاهي ، وأنكر الناس عليه .
وقد أبطلها السلطان جقمق سنة 855 هـ بعدما ظهرت فيه المفاسد .

وعادت في أيام العثمانيين ، ولما دخل السلطان سليم مصر سنة 923 هـ حضر بعض حفلاتها ، وأكرم على أصحابها . " التصوير عند العرب " لأحمد تيمور باشا ص 126


تاريخ الإضافة : 30/10/2013
الزيارات : 1129
رابط ذو صله : http://www.aathar.org
الكاتب : عبد العزيز العويد
القسم : مقال الاسبوع


أضف تعليق ...
أضف تعليق
إلغاء


جميع الحقوق محفوظة لموقع aathar.org
Powered by: Arkaan Systems arkaansystems.com
sitemap